إعلان علوي

كلاسيكو ايطاليا ينتهي بالتعادل اليوفي مع انتر ميلان

كلاسيكو ايطاليا ينتهي بالتعادل اليوفي مع انتر ميلان


 تقاسم إنتر ميلان ويوفنتوس نقاط “ديربي إيطاليا” ، الذي انتهى على نتيجة التعادل بهدفٍ مقابل هدف ، في المباراة التي أقيمت على أرضية ملعب جوزيبي مياتزا ضمن منافسات الجولة 34 من الدوري الإيطالي.
وسجل أهداف المباراة لاعب الوسط البلجيكي رادا ناينجولان لصالح الإنتر والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من طرف يوفنتوس.
وافتتح ناينجولان التسجيل في الدقيقة السابعة من عمر اللقاء من تسديدة صاروخية لا تصد ولا ترد ، قبل أن يعادل كريستيانو رونالدو النتيجة في الدقيقة 61.
وأصبح رونالدو بهدفه سابع لاعب يصل إلى الهدف رقم 20 في أول موسم له من الدوري الإيطالي ، وبلغ الهدف رقم 600 مع الأندية الذي لعب لها.
ورفع البيانكونيري رصيده من النقاط إلى 88 نقطة، فيما يصل إنتر ميلان للنقطة رقم 62 بالمركز الثالث. 
بدأ إنتر المباراة بالضغط على لاعبي البيانكونيري، طوال أحداث الشوط الأول، فسيطر النيراتزوري على الـ45 دقيقة الأولى تمامًا وسط تراجع شديد من يوفنتوس، الذي لم ينجح في خلق فرص حقيقية على مرمى الإنتر.

خط وسط إنتر والمكون من الثلاثي فيتشينو وبروزوفيتش وناينجولان، كان الأبرز ونجح الثلاثي في منح إنتر السيطرة ومن ثم التقدم بهدف أول مستحق، فيما كانت الجبهة اليمنى والمتواجد بها بوليتانو هي الأنشط لدة النيراتزوري والتي حاول من خلالها الإنتر تنفيذ معظم هجماته.
وتمكن ناينجولان من تسجيل الهدف الأول لإنتر ميلان، بالدقيقة 7، بعد ركلة ركنية أبعدها مدافعو يوفنتوس لتصل إلى ناينجولان خارج المنطقة، ويسدد قذيفة على الطائر في المرمى، ليفشل تشيزني في إبعادها لتسكن الشباك.
وكاد إيكاردي أن يضيف ثاني أهداف الإنتر، بالدقيقة 11، بعد تمريرة من وسط الملعب، انفرد على إثرها ماوريتو في الجانب الأيسر وسدد تصويبة قوية بقدمه اليسرى، أبعدها تشيزني إلى ركنية، ليعود حارس البيانكونيري ويتصدى لرأسية دي فري على مرتين، ويمنع هدفا محققا للنيراتزوري.
وأجرى ماسيميليانو أليجري، مدرب اليوفي، أولى تبديلات فريقه بالدقيقة 49، بخروج أليكس ساندرو، ونزول ليوناردو سبينازولا.
وعادل الدون كريستيانو النتيجة في الدقيقة 62، بعد تمريرة بالكعب من بيانيتش إلى رونالدو على حدود المنطقة، سددها البرتغالي بالقدم اليسرى قذيفة أرضية سكنت شباك إنتر ميلان.
ومن لعبة رائعة بين بيريسيتش وإيكاردي، مهد الأخير الكرة إلى الكرواتي في الجانب الأيسر من داخل منطقة الجزاء، سددها بيريسيتش قوية في المرمى، ليتألق تشيزني ويبعد الكرة إلى ركنية بالدقيقة 69.
رونالدو مرر تمريرة أرضية إلى بيريرا، داخل منطقة الجزاء، فشل الأخير في التعامل معها، لترتطم به وتخرج إلى ركلة مرمى، ويضيع على اليوفي هدفا ثانيا وفوزا قاتلا.

ليست هناك تعليقات