إعلان علوي

مانشستر سيتي يصالح جماهيرة بفوز صعب علي توتنهام

مانشستر سيتي يصالح جماهيرة بفوز صعب علي توتنهام



ضمد مانشستر سيتي جراحه الأوروبية، اليوم السبت، بانتصار في البريميرليج (1-0) على ضيفه توتنهام، الذي أطاح به الأربعاء الماضي، من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.
تلقى مانشستر سيتي ضربة موجعة في مواجهة توتنهام بخروج نجمه كيفين دي بروين مصاباً بعد مرور 37 دقيقة فقط على انطلاقة اللقاء.


وسجل فيل فودين هدف المباراة الوحيد، في الدقيقة الخامسة.

وبذلك، رفع سيتي رصيده إلى 86 نقطة، ليتصدر بفارق نقطة عن ليفربول، صاحب المركز الثاني، 

أما توتنهام فتجمد عند 67 نقطة، في المركز الثالث.
السيتي يدخل المباراة وعينه علي الثلاثت النقاط لتعويض الخسارة الاخير أمام توتنهام في الابطال 


وكاد توتنهام أن يصعق مانشستر سيتي بهدف مبكر، في الدقيقة الثالثة، عندما مرر إريكسن إلى سون، 

الذي اقتحم الناحية اليسرى من منطقة الجزاء، وراوغ ستونز قبل أن يسدد نحو الزاوية الضيقة، إلا أن الحارس إيديرسون تصدى للكرة.


بداية قوية لمانشستر سيتي 



ومن أول هجمة خطيرة، افتتح سيتي التسجيل في الدقيقة الخامسة، بعدما رفع برناردو سيلفا كرة بالمقاس إلى أجويرو، الذي حولها برأسه أمام المرمى، ليتابعها غير المراقب فودين في الشباك.

ومرر مورا كرة إلى إريكسن، الذي تخلص من لابورت قبل أن ينفرد بالمرمى، لكن إيديرسون أنقذ محاولته في الدقيقة 14، كما أبعد لابورت الكرة من أمام المنفرد سون، في الدقيقة 16.

وطالب جمهور مانشستر سيتي باحتساب ركلة جزاء، بعد إعاقة برنادو سيلفا داخل المنطقة، لكن الحكم أمر بمواصلة اللعب.

ومرت تسديدة دي بروين فوق المرمى، بالدقيقة 35، قبل أن ترغم الإصابة الدولي البلجيكي على الخروج من الملعب، ليدخل مكانه البرازيلي فرناندينيو.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة، انطلق سون بالكرة وراوغ لابورت، لكن إيديرسون صد محاولته باقتدار.

ومع بداية الشوط الثاني، مر ووكر من الناحية اليمنى، قبل أن يرسل كرة إلى أجويرو، الذي ارتدت محاولته من ألديرفيريلد، لتصل إلى فودين الذي أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.

وطالب توتنهام بركلة جزاء في الدقيقة 59، بعد لمسة يد على ووكر، لكن الحكم لم يحتسب شيئا.

ودخل فكتور وانياما إلى تشكيلة توتنهام بدلا من داير، وعلت رأسية لابورت عارضة مرمى السبيرز، في الدقيقة 62.

وشارك بعدها ليروي ساني في تشكيلة سيتي، على حساب أجويرو.

ورد مدرب توتنهام، ماوريسيو بوكيتينو، بإخراج ديلي ألي وإشراك داني روز.

وأنقذ جازانيجا، حارس مرمى الضيوف، مرماه من هدف محقق، في الدقيقة 71، عندما أبعد محاولة ستيرلينج.

وتلقى لوكاس مورا كرة طويلة، حيث حاول وضعها في الشباك، رغم مضايقة ستونز، لكن الحارس إيديرسون أنقذ مرماه من هدف التعادل.

وأجرى مدرب توتنهام تبديله الأخير، بإشراك المهاجم فرناندو يورينتي مكان ألديرفيريلد.

وذهبت تسديدة طائشة من مورا فوق مرمى سيتي، في الدقيقة 80، ثم أقحم بيب جوارديولا صانع ألعابه، دافيد سيلفا، مكان فودين، دون أن يتبدل الحال في الدقائق الأخيرة، لتنتهي المباراة بفوز أصحاب الأرض (1-0).

المصدر موقع كورة 

ليست هناك تعليقات