إعلان علوي

يورجن كلوب واعاده ليفربول الي الواجهه الصحية وتحقيق الالقاب

يورجن كلوب واعاده ليفربول الي الواجهه الصحية وتحقيق الالقاب



يدخل مرحلة الحسم المدرب الالماني يورجن كلوب  حيث ينافس علي بطولة الدوري الانجليزي وهو المتصدر حاليا ويلاحقة بشده الوصيف مانشستر سيتي ويقدم لاعبي يورجن كلوب أداء قوي وجميل في جميع البطولات 
مع اقتراب مرحلة الحسم، يأمل يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، في الوقوف على منصات التتويج المحلية، والقارية نهاية الموسم. اعادة الالقاب والتتويج الي النادي الذي لم يحقق أي شي منذ فترة طويلة 
طموح مشروع لنادي ليفربول في الفوز علي برشلونة ولكن لان تكون المواجهه سهل 

وتنتظر ليفربول مباريات سهلة نوعًا ما، أمام كلًا من كارديف سيتي، ونيوكاسل يونايتد، وهيديرسفيلد، بالإضافة إلى ولفرهامبتون، وتبدو فرصة كلوب مواتية في الفوز بجميع هذه المباريات، والتتويج بلقب الدوري شريطة تعثر مانشستر سيتي في مباراة واحدة فقط.


يورجن كلوب واعاده ليفربول الي الواجهه الصحية



وتبدو حظوظ ليفربول كبيرة في التتويج بالثنائية هذا الموسم، حيث استفاد الفريق كثيرًا من التعاقدات التي أبرمها قبل بداية الموسم، مثل فان دايك، وفابينيو، وشاكيري، ونابي كيتا، بالإضافة إلى رغبة مدرب الفريق يورجن كلوب الواضحة في الفوز بلقبه الأول مع "الريدز"، وفك النحس، الذي يُلاحقه منذ سنوات.

مدرب ليفربول يرغب في كسر لعنة الأمتار الأخيرة التي تلاحقه منذ سنوات في عالم الساحرة المستديرة. فهل ينجح المدرب الألماني؟ منذ بداية الموسم يقدم ليفربول مستويات رائعة للغاية على جميع الأصعدة، فالفريق الإنجليزي العريق ينافس بقوة على الفوز بلقب الدوري الممتاز الغائب عن خزائنه منذ عقود، فضلًا عن وصول "الريدز" إلى نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.



ويعتمد متصدر الدوري الإنجليزي في الوقت الحالي على خط الهجوم المتكون من ساديو ماني، محمد صلاح وروبرتو فيرمينو ، فيما يعتبر هذا الثلاثي هو الأفضل الآن على مستوى الدوريات الأوروبية الكبرى.
وسيلعب ليفربول أمام برشلونة في الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا ، والتي ستكون منافسة منتظرة بسبب الكم الكبير من النجوم بين الفريقين ، بما في ذلك مواجهة لويس سواريز وكوتينيو لفريقهم القديم.
وعلى الرغم من الفترة التي قضاها فيليب كوتينيو داخل برشلونة منذ يناير 2018 ، إلا أنه تعرض للعديد من الانتقادات الكبيرة بسبب عدم الوصول إلى مستوى التوقعات ، مما أدى لجلوسه على مقاعد البدلاء.

تحقيق الالقاب الغائبة علي ليفربول

ي المقابل، يأمل يورجن كلوب أن يفك عقدة الأمتار الأخيرة التي تلاحقه في السنوات الأخيرة، فقد خسر المدرب الألماني مباريات نهائية عدة، وخرج خاوي الوفاض في أكثر من موسم، وذلك رغم بدايته القوية للغاية.
ويُدرك كلوب أن الفرصة مواتية هذا الموسم، من أجل التتويج بثنائية تاريخية (الدوري الإنجليزي ومسابقة دوري أبطال أوروبا)، ووضع حدٍ للنحس الذي يُصاحبه منذ سنوات، خاصة أن جماهير ليفربول تنتظر بفارغ الصبر أن يُعيدها المدرب الألماني إلى منصات التتويج المحلية، والقارية، بعد طول غياب.

ويحتاج المدرب الألماني إلى إخراج أفضل ما في جعبته، من أجل إقصاء برشلونة القوي جدًا هذا الموسم، حيث يُعوّل المدرب الألماني على تألق "الثلاثي الناري" صلاح، وماني، وفيرمينو، فضلًا عن صلابة خط الدفاع بقيادة العملاق الهولندي فان دايك.

وسُترجح تفاصيل صغيرة كفة طرف في الفوز على الآخر في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، إذ تبدو حظوظ ليفربول وبرشلونة متساوية في هذه الموقعة الكروية الكبيرة، بيد أن خوض ليفربول مباراة الذهاب في برشلونة قد يمنحه أفضلية طفيفة، ستزداد أهميتها بشكل كبير في حال نجح الفريق في هز شباك النادي الكتالوني الصلب؛ بهدف الاستفادة من ذلك في مباراة العودة على ملعب "الأنفيلد".






ليست هناك تعليقات